بيت الأدباء والشعراء

لا تنبشي براثن الصمت ف عيني

بقلم د احمد محمود

قصيدة: ” لا تنشبي براثن الصمت في عيني(2)”
– شعر: د. أحمد محمود
هيوستن– 26-أيار2013
ارجعي إلي من روافد صمتك وارجعيني
وحدثيني بلغة العيون وناوشيني
فأنا بين يديك شحرور أعزف ألحاني
وزهرة جلنار تهديك أريج الحواكير والرمان
ومن قوافي قلبي
ومن بساتين أشجاني
أنشد لك أعذب الأغاني
فلا تتركيني معلقاً بين أشجار الهوى والغصون
خذيني، خبئيني في عينيك بين الجفون
فأنا طفل عاشق فاحضنيني
وبين أفنان عينيك دثريني
دعيني أغزل رموش الشمس في عينيك وكلميني
مللت كهوف الصمت تحدثي ونوريني
علميني همس السنا والنجوم، علميني
كيف تكون عبرات الصب بين المغرمين
دعيني أحلق على أجنحتي:
ذاتي وخافقي
ودمي وحنيني
أضيئي قناديل الفرحة في مقلتي
أوقدي أسرجتي
وبين ذراعيك دفئيني
ألهبي أنغام قيثارتي
اضحكي وتبسمي
لا تتجهمي، لا تعبسي
لا تصعري خدك في وجهي
أطفئي حرائق الغابات في وجداني
وتصفحي سواقي وجنتي
أنت الشذى في وحدتي وحيرتي
وأغاني حقول الشمس في نظرتي
وأنت كنارات الجبال والروابي
أنت يراعات الرياحين
أنت النسمات في بساتيني
وأنا العازف المتيم بين أسراب الحساسين
وأنا العاشق الفلسطيني
وقصائدي لك تتدفق كالسواقي
وتصب في بحر عينيك عبر السنين.

بقلمي د. أحمد محمود

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: