بيت الأدباء والشعراء

انا لا احد

أنا لا أحد
….

أنا…لا أحد
هل تقبلي أن نلتقي في لا مكان ؟
أن تنبذي هذا الزمان وترحلين لداخلي؟
أن تصبحين بلا هويّة
وتمتطي..رخًّا يطير
أن تنزفي كل حروف قصائدي
فوق حواف العاصفة
فتصيرُ أنجمك شموسًا تنتحر
من نشوةٍ
من لهفةٍ تجتاحني
وفي الجوارح تنتثر
والفجر بين أصابعك مُتلهفًا
يرجو العبور بلا مساس
فلا تأذني.. له بالمرور
او أنّ قمرًا يختبئ في إصبعك
لا ينتظر يومًا إياب
أن يستحيل الشهد قطرًا من ندى
أن تخلعي ثوب الخفاء وتظهرين في أعيني
او أن تكوني شعاع ضوءٍ أو هواء
أن تكوني…لا أحد
أوانلتقي…في لا مكان !
*محمد البنا *

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق