بيت الأدباء والشعراء

حين انظر في عينيك

بقلم خالد فريطاس

حين أنظر في عينيك
أختزل كل غزالات المراعي
وطقوس قوس قزح
وكيف مسحه السحاب
رغم شفاعة وميض البرق لم يأبه ولم يراعي
حين أنظر في عينيك تحبل جميع لبؤات العالم
وتنعزل عن قطيع الذكور
وتدخل حقيبة أوهامي
لترتب سراب العشق وتلمع أروقة متاعي
ويسقط كل حكام نينوى
ويكتحل فخار السومرية
ينهار الصور العظيم في بحري ليمتطي شراعي
حين أنظر الى عينيك
تعجز جميع عيدان الكبريت عن إشعالي
يبدأ نواس القلب في مغادرتي
وتبكي جميع شراييني من جفائي وإهمالي
تمسح الشمس مدارها لتدور بين أصابعي وذراعي
تصطف جميع النوارس في القطب
تهجر دورتها الدمويه
تترك رحلتها السنويه
لترحل طويلا وتتورط في إقناعي
تتآكل كل تضاريس الخرائط
ينسحب خط الإستواء من الأدغال
ينطفئ العصر القديم في تأريخ جديد
أسسه بركان قلبي في طريق الإندلاع
حين أنظر في عينيك
تتساقط قيمة الاشياء
تخلق القافلة من جديد
تعود رحلة الصيف والشتاء
يهضم الرمل ما تبقى من حوافر الجياد السمرقندية
ويقضم أنامل ما تبقى من الصعاليك والقطاع
يتهافت التهافت على درر الكلام
يقف طابور لإلقاء السلام
ويموت أبو ذر في ذات الرقاع
حين أنظر في عينيك يموت القطار
تبكي العربات بعلها
تتقاطع خطوط السكة في جنونها
لتضع أسلوبا جديدا للعناق وللوداع
تعبث السنونوات في بيت الطين القديم
فكل من.كانو هنا رحلو سيدتي
وتركوا جميع ودائعهم خلف المجهول والقناع
تتخاصم.الأمواج في عرس الأخطبوط الوسيم
ينتحر الغليون في حلبات النسيم
تموت الدمعة في الأحداق
ويواسي العضم بعضه فاتنتي بعد فرار النخاع
يحرق التوحيدي تمصوفه
يهجر نديمه
يغطي وشم النار العريق على مؤانسة الإمتاع
حين أنظر في عينيك يا سيدتي
أتيقن أنك الصفصافة الوحيده اللتي لم ترضعني أمها
وأن جميع بنات الصفصاف أخواتي من الرضاع
وأصبحن حرمات في ناصيتي
ولهن باب فقه وميراث من متاعي
ولهن الربع من الغنيمة
والناقه العجوز لحليمة
ونصف النخلات المتبرجات في الإصقاع
أصفف بكاء رذاذ المطر
أنسج ضفيرة لبراعم الشجر
تتكاثر اليادتي في زمن الإغريق
ينسحب جمال هلين
يحترق حصان طرواده
ويتوب هكتور وأخيل من ذنب الصراع
تبكي الطواسين والطواعين أجساد العشق الممنوع
تحترق المملكه ويعود الأحدب المخلوع
تعود الضيعة وتستلقي جراحها
وتشمر أشجار الليمون
وتحكي الشمعة الحزينة شهقة موت اليراع
يتيه الضباب على تلال الصبابة الخضراء
تجدد نفسها في منارة الإسكندرية احتمالات العنقاء
وتهمس الحمامات المتهالكة في عين روبن هود
فغابة الشيرود أضلمت
وحان أوان قطف الذئاب والضباع
حين أنضر في عينيك يا سيدتي
يتقمصني دور الملك الضرير
يهلكني دور الألوان والحرباء
ومطرقة ساحرات حاكمت عصا موسى
وفرعون وهامان مترأسين جلستهما
وقد فرا من اليم من تحت الإنهار والنزاع
خالد فريطاس الجزائر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: