بيت الأدباء والشعراء

علي مدخل بلدنا

بقلم عبد الحميد نحم

علي مدخل بلدنا
0000000
حظي السعيد خدني
وحطني فوق القنطرة

شفت الحياة نماذج
عن بعضها متغيرة

ده ابن البلد
بلاثه وجلابيه
بيضه مزهرة

ودي بنت البلد
بشال وجلابيه
سمرة مجرجرة

ودي بنت المدينه
بهدوم خليعه مقصرة

وده شاب خنفس
بهدوم محذقه مشجرة

ودي تلميذه حاضنه
كتابها وفي مشيتها
متمخطرة

وده شاب مفتون بنفسه
الدنيا في عينه منورة

ده راجل بيجر في عجلته
من الشقي ملمحه مكدرة

وام مهدودة الحيل
يا عيني ماشيه مكشرة

وفلاح علي كتفه
حزمه حطب
وبايده شرشرة

وجاموسه بتائن
في.طريقهامسكينه
يا عيني معشرة

وده عامل بسيط
جايب لعياله
هديه
كوزين درة

وده طالع بيضحك
وده دمعته متحضرة

ودي موظفه بتجري
عن عملها متاخرة

وده عالم في ايده
كتاب ومثلث ومنقله

وعربيه قديمه
من المطلع
رجعت وارء

وحصان بيلح في طلعته
عربيه بالحمل مطرطرة

وقامشه نزله علي جبينه
في الهواء مصفرة

واطفال حفايه
واسط الزحام
رمال متبعثرة

ومريضه مغمي عليها
مسنوده
بين راجل ومراة

ماهو ما فيش تاكسي
بيرضي يعدي القنطرة

روحت
لكن عنيه بالدموع
متعكرة

عبد الحميد نجم
00000 سنه 83

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: