بيت الأدباء والشعراء

// جميلتي ماذا فعلتي بنا //

بقلم د... حازم حازم

// جميلتي ماذا فعلتي بنا //
١٨ /٦ /٢٠٢٠
رائعتي وجميلتي ماذا.
وماذا فعلتي بنا وقلوبنا.
فأنا لا أقدر أن أصفك.
وحبك وهواك وعشقك.
وأنت من تغردي لوحدك.
كل يوم في أعشاشنا.
وتتراقص لك إرجوحة قلوبنا.
فأنت وأنت من تداوي.
آهاتنا وجروحنا.
فيارائعتي وياجميلتي.
هل شعرتي في تغير.
للحظة في أحاسيسنا.
فأنت عشقنا وهوانا.
وجنتنا وكل هيامنا.
لكن يظل هناك خيط.
وثيق يربط بين قلوبنا.
فمهما تعددت أوجه.
مشاكلنا وخلافاتنا.
وصدنا وبعدنا وهجرنا.
فهناك خيط وثيق .
يربط بيننا وقلوبنا.
ومن يجمعنا في غرامنا.
وحتى إن إشتعلت.
الحرائق والبراكين.
وبقيت آثار اللهيب.
والنار والدخان.
فماذا وماذا أقول.
لأحاسيسي آآه أحاسيسي.
ومشاعري وعواطفي.
آآه في صدق ماذا أقول.
وماذا أقول.
فالعين لاتود أن ترى.
إمرأة غيرك.
ولا القلب ينبض بالأنغام.
لسواك.
وحتى الأذن لاتعشق.
ولاتطرب إلا لهمسك.
وهواك وحبك وعشقك.
أنت ياحبيبتي وياحياتي.
فمن غيرك جننا في عقولنا.
وشغل ليالي وليالي قلوبنا.
فيارائعتي وياجميلتي ماذا.
وماذا فعلت بنا وقلوبنا.
فكل همس غرامي وأشواقي.
لك أنت يارائعتي وياجميلتي.
فلا تبعدي عنا أبدا ودائما.
عن سكة قلوبنا وديارنا.
وضيعتنا وطرق غرامنا.
فأنت وأنت من لك.
كل إبتسامات الدنيا والعالم.
ودقات قلبوبنا ونبضاتنا.
والطريق لازال طويل بيننا.
وأنا من في هواك لازلت غريق.
د… حازم حازم
الطائي.
العراق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: