Uncategorized

وطني

بقلم مها ندا

وطنى
====
سُألت يوماً أين تغفو
قلت فى وطنى
وطنى
مكان راحة قلبى ونفسى
لا يزيد عن مساحة
لوضع رأسى
وطنى
حدوده كتفين
ليس إلا ويكفى
ليس أرضاً شاسعه ً
لكنه حُضن ُُُ ُ
به أرتمى وأدفى ٍ
فى عز البرد عندما يأتى
وطنى
ملجأ همومى وفرحى
فهو لى
بكل أزمانى ووقتى
هو أكثر الأماكن الضيقة ٍ
فى نظر الناس ٍ والبشر ٍ
لكنه أكثر أتساعاً
فى أحساسى ونظرى
وطنى
هو حصنى
عندما يرهقنى تمثيلى وكذبى
بأننى سعيدة و بكل خير ٍ
لكن به
أخرج عن كتمانى وصمتى
فقد حمل الصدرُ
الكثير من الكلام والألم ٍ
وبهذا الوطن ٍ
تشتهى الروح ُ
أن تبوح وتفضى .

بقلم / مها ندا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: