بيت الأدباء والشعراء

ياصبرا

يا صبرا
يا شاتيلا
إلى متى تسفك دماؤنا
إلى متى ؟
تجمعت دماؤنا
أشلاؤنا
عبروا من فوقنا
وشيدوا جسرا
ونهرا
قومي يا صبرا
إلى متى تظلين جسرا
رحلوا الفرسان
ورضعت الطفلة
آخر رضاعة
سما
ليلك طويل
وظلامك
أشباح
وأشلاؤنا
طٌعم
لنسور الجوع والكفر
يا صبرا
هذا زمان الصمت
يد هنا
ورأس هناك
وعيناك
شاهدة
والفم مكمم
والحلم فوق رؤوس الجماجم لا
يُنسى
يا شاتيلا
إلى أين تهربين
ومن تعشقين
والأكفان سود
والكحل في عينيك
جمرا
خدعونا وبات المخيم
أحمرا
صبرا طوال الليل تهذي آيا
عربا
كم حلمنا وكم سافرنا
وإلى المنفى من جديد يا
صبرا
الأديب#صالح-إبراهيم-الصرفندي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: