بيت الأدباء والشعراء

كرونا راحل.

علي حسون.

كورونا راحل

سكن القصر البعيد،واغلقه أمام الزوار ، والكل يتكلم كورونا أت والحزن يعم المكان.
ترتعد منه أوصاله ويوصد أبوابه كأنه سجان،ويسمع هتافات من هنا وهناك
ارحل ايها الجاثوم عن هذه الديار.
لكنه لايتحدث ويستمر فى سماع الأخبار،بعضهم يقول إنه راحل والأخر يعيد كلام مكرر بأنه قاتل. فجأة أستيقظ من منامه على عبارة كان ياماكان. كورونا فى بلدنا أحبائي الأعزاء
.ثم رحل وفتحت الابواب ،وتحول القصر إلى دار يملأه الزوار.

بقلم د علي حسون

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: