بيت الأدباء والشعراء

ضائعة أنا

بقلمي فاتن بن صالح

ضائعة أنا
بينك وبين
نفسي
لا إليك أصل
ولا لنفسي
أعود
ليال معتمة
مضت بغيابك
أرهقت حسي
خيالك
يطوف في أرجاء غرفتي
ويصاحب وحشة
أنسي
لم تعد لي
رغبة في الحياة
و لم يعد يجدي نفعا
أن أصبح
أو أمسي
منعت حتى
أن أتكلم
أو أحكي
ولم أعد أملك الوقت
لأحصي
لست أملك
من أمري شيئا
أجبرت على الإبتعاد
والصمت
دون أن أبرر
أو أشكي
أهو القدر
أم نصيب أعثر
لقلبي المجروح
يناشد حبيبا
هو توأم
للروح
يناديه بصمت
وبنبرة صوت
مبحوح
أين أنت
يا مالك قلبي
وروحي
أين أنت
يا أنا
و يا كلي
لا أملك الحق
في قراءة حروفك
بين صفحاتي
ولا حتى الردود
في تعليقاتي
تختفي كلماتك خلف
جدران الصمت
شيد رغما عنك
وعني
فقدت بغيابك
جميع حواسي
بمرور الوقت
لا تصبرني سوى
رسائل الصوت
لا أدري
ما أفعل
أو ما أقول
هي حقيقة واقع مرير
يدفعني ببطئ
إلى الموت
روح تأخذ مني
بكل غطرسة
وقسوة
هواء أستنشقه
ينقطع عني
بين فترة
وفترة
سأستمر في الكفاح من أجلك
وبكل ما أوتيت
من قوة
هو الحنين
والذكريات
من يبقيني على قيد الحياة
لأتنفس عشقك
وأحس أنني
حرة
بقلمي
كرون شهرزاد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: