بيت الأدباء والشعراء

أسلمت نفسي للسياف.

مختار إسماعيل بكير.

أسلمت نفسي للسياف ، لا أملُ
اذ فارق القلب من في القلب قد نزلوا
وقلت هيا ولا تنظر وشايتهم
لو أوهموك بأني في الهوى أصل
غاب الحبيب فأنَّ البيت في وجعٍ
وضعت تحت سماء الهجر أرتحل
وكلما حنِّت الاقلام تكتبها
ألقت دموعاً لها في اللوح تشتعل
كم كنتُ فيكِ أمير الشعر منتشياً
والآن يهرب مني الحرفُ ، أرتجل
من قال في الحب أبياتاً مرصََعة
هل ضنَّ بالحرف أم ضلت به السبل؟
من نظرة الشمس أهدتني ابتسامتها
وفي استباق الهوى للبدر مُكتَحل
وفي الطريق أناختْ كل راحلةٍ
وقالتِ اصعدْ معي للبدر يكتمل
🌹🌹 مختار اسماعيل بكير 🌹🌹

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: