بيت الأدباء والشعراء

مصر الثورة

بسم الله الرحمن الرحيم

مقال مصر الثروة
جزء ( ١ )

لماذا كل هذه المديونيات رغم توافر الثروات فى البلاد هل هو سوء فى إدارة الدولة ام فساد مازال يعشش داخل الإدارات الحكومية منذ سنوات رغم الثقة الكاملة فى نزاهة الحاكم إلا أن قراراته قد أثرت بالسلب على الشعب منذ تولية السلطة وسط احلام وآمال من الشعب منذ بدء الثورة المصرية محاولة من الشعب لتحسين أوضاعهم المعيشية والاقتصادية والاجتماعية والصحية
هذا الشعب الذى لم يحنوا عليه أحد ولن يحنوا عليه أحد فإذا كانت قرارات الرئيس صحيحة وواجبة فلماذا تؤثر على الشعب عامة وخاصة اكثر فئات الشعب غلبا وفقرا واذكر من القرارات بناء أكبر مسجد وكنيسة فى العاصمة الادارية وقد تعدت المصروفات عليهم المليار فأسل نفسى هل يرضى الله بناء اماكن للعبادة فى مكان مازال تحت الانشاء بكل هذا الأموال رغم وجود بعض الناس لا مأوى لهم سوى الشارع اسفل الكبارى هل يرضى الله عجز بعض الشباب فى الزواج بسبب غلاء الأسعار والحكومة حتى لاتمد يدها لهؤلاء الشباب رغم أنهم أبناء الوطن ومسئولون عنهم فإذا كانت معظم المشاريع قد أقيمت من صندوق تحيا مصر فلماذا لا يتم وضع مبلغ كوديعة شهرية وعائدها يتم صرفها
كقروض ميسرة للشباب بدون فوائد أو بفائدة مخفضة من أجل الزواج فإن ذلك سيحل إشكالات كثيرة يعانى منها كل من الشباب والفتيات الراغبين فى الزواج وانشاء أسرة وهذا جزء من حقوقهم على الدولة فإنهم أصحاب المال العام ولهم نصيب من ثروات البلاد يجب على المسئولين فى الدولة مراعاة الفئة الكبيرة من الشعب وهم الفقراء والمحتاجين وهم أكثر الناس المتضررين من قرارات الرئاسة من غلاء أسعار النفط والغاز وغلاء المواد الغذائية والمواصلات وحتى تذاكر المستشفيات الحكومية لم تسلم من الغلاء والادوية وكل شيئ تقريبا فكيف يعيش المواطن الفقير وسط كل هذا الغلاء ومن يريد الزواج وراتبة لايكفية فهو مطلوب منه أن يصرف على نفسة من مأكل وملبس ومواصلات للذهاب والعودة من العمل وإحضار شقة للزواج والفرش الخاص بها ودفع فواتير الكهرباء والماء والغاز وشراء شبكة ذهبية للعروسة المنتظرة ووضع مبلغ احطياطيا للكشف والعلاج اذا حدث شيئ وكل ذلك يجب أن يتم ب ٢٠٠٠ حد أدنى للأجور كيف ذلك مع كل هذا الغلاء أن مناداة بعض فئات الشعب للخروج على الحاكم يوم الجمعة ليس كرها فيه أو عدم ثقة ولكن كرها فى وضع معيشتهم الذى

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: