بيت الأدباء والشعراء

Chinar Catrin لولب لِرسم الخطوطْ الأراضي,

Chinar Catrin

لولب لِرسم الخطوطْ الأراضي,
بين شعبين يمكن تقريبهما,
ولكل شعوبً, لهم حريةً في التقاليداً,
في الدهر الماضي, والعدو هو السلطان,
أنهُ الغاضبٌ, ويثبتْ على شعبين, في القهرً,
للاستعمال الكنز من أرضي, الذي ينسكب بين الجبال بلد اجدادي.
والمستثمرون اللأراضِ, وشعبي لم يُسطمون أبوابهم,
مِنْ الضد التشاؤم الأجنبي,
وقلتُ لهم, اعدائكم صبحَ بينكم, وانا أسيرفي إِسْرَاءٍ,
واجلس بِجانب الزهور البيضاء لِشجرة المسك,
والمسكَ, هي الشجرةً لفعل سهمً ,
وافعلتها للبلاد الجبالي بإشاراةً شبيهة بالسهمً,
واخفي نفسي بين زهور البيضاء, مع عرض اوراق الشجرة المسك,
لكي ارسل لهم قوص الأسِهام, ولها رائحة المسْك,
وتسلسل دمي, سرى جرحي إلى داخل نفسي,
لعدم شغفي لِحَبِيِبِي, وذهبتُ إلى سَرات الجبالي,
من الوادي إلى العالي, وأرمي السهم بمرةً أُخرى, لمن يريد بِعلميِ,
لللأفتهامً مع الغاضبً, انهُ الغاضفً, على التقسيم بينَ أرضين,
ولاكن, لا هناكَ أحداً يصدق في السطور كلامي, فسكبَ عليهم الرياح الغازِ,
كالرياح الرملي, ِمن الغاضم للتقسيم, وماتوا أهلي,
ومرة السنيناً, وأرى يكرر القصة السوادءِ, على الشعب الثاني,
وأصمتْ أذني, مِن الصدى الغازِ, وتفصفص القوم ,
أنهُ من الغضبان الثاني, وجبَن الحرب بِشدّةٍ,
اصدقائهُ كانوا في الماضي, بضد الشعبي,
كُنتُ السجّيةٌ جُبِيل الأميرةً, من الجبال الإسانِ,
فحرقوني في اعماق نفسي في الدهرِ الماضي, ما كانَ زمن ربيعي.
المؤلفة والكاتبة: سندس, ساندي باران.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: