بيت الأدباء والشعراء

؛ ؛ ؛ ساعة الخطر ؛ ؛ ؛ ) الدنيا دي إتغيرت

؛ ؛ ؛ ساعة الخطر ؛ ؛ ؛ )
الدنيا دي إتغيرت
أخلاقنا فيها ادهورت
حتى الصِلات يدوب
أسامي اتبخرت
وريفنا كان فيه العجب
وبعيد كتير عن الغلت
والأيادي مشبّكه مبتنفرط
والروابط من طيبتهُم جذرت
زي النخيل أو زي توته وفرعت
أو زي مركب بحرت
جت الرياح كده غيرت
كل سِماتنا وعكرت
كل حياتنا وعفرت
بتراب نفوسنا وسممت
حتى الزروع كده أعرضت
ولبعض خيرها مطلعت
زعلانه منا احنا البشر
ما هى النفوس لو أخلصت
ترمي بخير ولا ندعت
كنا زمان لو فيه زعل
تلاقي ناس كدا صلّحت
قبل الشرار ميعلى يادّ وإدخلت
واللي الزعل بينهم أوام
كدا يكبروا ولأي شرط ينفذوا
تعال شوف اللي حصل
شوف أيه فى ريفنا
اللي انكسر يمكن نعالجُه وينجبر
أيه الخبر حرب الشوارع بالحجر
والضحايا مُصلحين
صابهُم حجر الحكايه مش
فى طوبه أو حجر ربك ستر
الحكايه فين ضماير البشر
أو ريف وكان فيه المثل
فى السماحه
والطيابه مش غشم
الحكايه فين رحل
فى الصحاري واتردم
ولا فى زُحل
كان زمان أهل الحضر
ضيوف زروعنا والشجر
ضيوف طيبتنا والثمر
لكن كدا ياخدوا الحذر
معدش ريفنا يتنزل
غير بالدروع ساْعة الخطر
طب قولي أيه هوه العمل
من غير كلام ولا مؤتمر
إعلام دخيل وبالرزيله بينتشر
شوف البطل
مفهوم يا ناس آخر هطل
اللي بيسمُّوه بطل
ماسك سلاحُه ومطوتُه
تكمل أناقتُه بالكتر
عُمرُه ميقول الفضيله
غير كلمه فينا بتنفجر
وتسيب هنا أسوء أثر
…….. ….. …. .. .
أحمد الصاوي مصر ١٠ / ٥ / ٢٠٢٠

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق