Uncategorized

رحماك

رحماك يامن اسدلت
ستائر الحضور
وأعلنت قرار الغياب
فقد انهكت قوايا فكرا
ولم يداويها العتاب
واصبح امل اللقاء
سراب
رحماك بقلبى
كفانى عذاب
توسلى الحضور
لترفع عن ذكرياتي
التراب
لقد احتار عقلى
بين ذهاب واياب
الم يكفيك
نور العين غاب
وحل على المقل الضباب
الم يكفيك فى عز الشباب
الشعر شاب
لما سهم الجفا
منك أصاب
ما ذنب قلبا
فى عشق الهوى داب
ها انا الان أدركت
أن الهوى غلاب
ارحم حبيبا
دنى الموت منة
او بين قوسين قاب
بقلم نبيل عبد الحليم
2/5/2020

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: