بيت الأدباء والشعراء

رحماك ربي رحماك

🕋🚦رحماك ربي رحماك🕌
رحماك ربي رحماك لرحمتك ربي نشتاق ومن عبادك يستجير القلب ويرفع مظلمته بشكواك .
تأن المشاعر من قلوب قاسية لا تحمل غير الأشواك بين طياتها وكيف لها تلتمس رضاك.
تعاهدت بعض القلوب على ترك الرحمة دون إدراك لما بعد في يوم كلنا وعبيدك بين يداك.
وتغافلت عن نجواك ونست أن هناك من عبادك من حاباك وله عهد عندك بالنصر من من عاداك.
بظلمه وتغافل عن قدرتك وقواك وطغى وأصر على إغضابك بقبيح صنعه وظلم وعصاك.
ولم يرحم من خلقك من والاك من طير وحيوان وإنسان وكلهم في ملكك من رعاياك.
ووقع في عهد الشيطان بالأشراك كالتي دخلت النار في هرة حبستها دون وعي منها وإدراك.
وجعلتها كقطعة من بيتها بالإمتلاك ولم تطعمها وترتجي رحماك حتى ألقت بنفسها تحت طائلة الهلاك.
ومنهم من أرتجى رحماك وسقى كلب حتى أرتوى من ظمأه ودعاك فغفرت لساقيه الذي بالرحمة لباك.
وقلت وقولك الحق رحمتي سبقت غضبي وقلت الراحمون يرحمهم الرحمن فأرحم يارب من ناداك.
وأنزل علينا رحماتك في شهرك الكريم وتقبل منا توبتنا وإستغفارنا لك وأنزل علينا من عطاياك .
فنحن من عبادك الضعفاء ولا نقوى على النار إن أغضبناك وليس لنا رب سواك.
بقلمي
يسري الشرقاوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق