بيت الأدباء والشعراء

رمضان جانا

عزة أحمد أبوزيد.

رمضان جانا .
#########:
الباب خبط
قمت جريت وفتحت الباب
شفت خيالك كان مستني
لحظه شوق لحبيبب غاب
يحضن قلبي ضي ونني
مش لاقيه للرد جواب
طلع الباب ممرود كداب
وهم وجاني وشوق وعتاب
نزلت دمعه وقلت
وحشني
يا حبيبي يااغلا الاحباب
رغم ان انت كنت صغير
كنت ساعتها كبير العيله
كنت الحضن كت اللمه
كل الحب جدلته ضفيره
اه يا حبيبيي وحشني بجد
عمر الجرح ما ابدا يصغر
كل دقيقه
بيزيد اكتر
التفاصيل كلها فكراها
وف قلبي صورتك عشقاها
جيت بناديللك
انت سامعني
مين هياخدني ويحضن قلبي
يجي ف ليلها معايا يصلي
يوم الوقفه يقعد جنبي
فاكر لما كنت بشاغبك
اجي ابوسك اقعد جنبك
ازاي انسي حب ده لسه.
عمال يكبر عمره ما يقسي
ليه اخترت البعد يا غالي
كله بيبكي عليك ويعاني
ومصبرني انك ف الجنه
بنعيمها تفرح تتهني
ونبينا يسيقيك من حوضه
ادعيلي يا حبيبي واتمني
حتي اميره حلمت بيك
شافت ضيك نني عنيك
صرخت قالت شيفاه عايش
بيقلي حبيتي انا خفيت
هي رحله بسيطه وراجع.
وسطيكم تاني ع البيت
ممكن غايب تاني ويرجع
هو ده اللي اتمنيت

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق