Uncategorized

ندم وغصه

● ندم.. وغصة العمر●
▪جاء وتذكر ….
قهر…. وجع…. وألم.
لم يكن هناك سببا لتقديم الأعذار….
الحب لايخلق عداوة ابدا،
من أين لك هذه القوة ايتها البنت الناعمة، يبدو لي أن لك قدر مقدور؟ تحملت حكر الطفولة مرة واحدة وغدت امرأة ملتاعة في لحظة من الزمن غاية في القصر وفي لحظة ما كسرت عتبة الألم….
وجع… الألم قادم لامحالة وهذه هي طبيعة الحياة ليس هناك مهربا منها وكل شيئ يأتي في أوانه( الوجع…والحب… والسعادة….والموت ) وأهم الأشياء في الحياة…. الحياة واقسى شيئ في الحياة… الحياة نفسها،
وانا خائف من حالي عندما يكون مفهوم المعنى خاطئا
يقترب إلى العيون ذاك الألم.
تأملتها كثيرااا رأيتها بائسة
تماما، من المؤكد أنها كانت تتعذب وروحها تزرء من مقاومة الخيبة الممزوجة بوجع اللامبالاة وبدهشة دون كل الذي جرى…. او بخيبة مني ومن نفسها وفي عينيها كان{ثمة بلل رقيق } كسرت به عتبة الألم؟؟؟
•وافترقنا حين التقينا
واذا مشينا توقفنا
كلنا بلا قلوب
كلنا بلا دروب
وكأننا ماتلاقينا
ولا تعارفنا.
■الإعلامي الدكتور سامي السعود.
Dr.Sami AL Saoud.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *