بيت الأدباء والشعراء

تنهيدة في الأعماق.

مصطفى نبو.

تنهيدة في الأعماق
============
صرخة حادة ..كحدة السيف..
تمزق خلايا الاعماق ..
مابين الاشواق ..
وقسوة الفراق ..
ضاعت طيور ارسلتها تتلاحق كالسباق……..
لم تعلم اين تذهب ؟؟
هل الى ماخلف دموع ذرفت لحب سابق ..
ام ترجع ادراجها لرؤية قلب يتألم باحتراق ..
صمت ..
وهدوء سحيق..
يتبعها دمعه ..
وتنهيدات في داخل ذلك البئر العميق …
وردة ذبلت ..
بسبب حب دفن في الماضي البعيد ..
نساه كل من حوله ..
اهله وخلانه ..
عداها تغدو كل يوم لتضع الورد على قبره ..
ولم تنسى ذلك الفقيد..
فهي لم تفقد روحا فقط ..
بل فقدت حياة وقلبا ووريد…
ضحكة كانت تمطر على فناياها فترويها ..
ونظرة عين تدفء مشاعرها ..
لم يذهب فقط ..!
بل اخذ معه روحها ..
فاصبحت جثة لم يبقى معها سوى ..
ان تتنفس بزفير و شهييق ..
هكذا ستظل .. تحيي بداخلها الامل
حتى تودع للرحيل
مصطفى نبو

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: