Uncategorized

وكانت اللقيس مدينه ف الحب

وكانت لبلقيس مدينة في الحب حرفا من غرام
وكنت يا سليمان رسولا وعاشقا مغردا في الهيام
هبت رياح الحب بينكما
خط وثيقة العهد ما بين شطرين القلب من سلام
واعلنت استسلامها ملكة
ملكتك بحبها سلمتك مفاتيح قلبها وشيدت قصرها في فؤادك وكنت نور حياتها
وروحا بين حناياها تعشق البقاء مستيقظا لا تنام. ..
أغرقتك في بحر حبها آنستك وأنستك ممالك من وهم الكلام
في غيابها شوق وفي حضورها يختلط الحنين بالجنون تزلزل الصرح الممرد تتهادى بين أحضان اللقاء
حورية بلقيس تلك
وسليمان كان لها الأمان. …
….هدى الشرجبي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: