بيت الأدباء والشعراء

همسه الذكرى

همسة الذكرى

هناك بالامكان
كنت اسمع وقع أقدامي
تصدر ضجيجا يبث الرعب في نفسي
حاولت التنقل على رؤوس اصابعي
علني أبدد ذلك الصوت المقيت
لكن دون جدوى
رأيت هناك
سرداب مظلم طويل
قررت المضي قدما وعدم التراجع
وجدت ماكنت ابحث عنه
إنه قبو ذاكرتي
رأيت صور طفولتي
معلقة بجدران القبو البارد
كانت تضيء بوهج خافت
خجول
كبسمة طفولتي
وعلى الجدار الآخر
رأيت صورا
معتمة كئيبة
خرجت فزعة
حزينة
وددت لو استطيع نثر البهجة عليها
وايقاد شعلة نور عليها
لا انكر اني
فرحت بصور طفولتي
لكني عدت ادراجي
وانا أتجرع
الاسى والمرارة
على شبابي
التائه
بين المفردات
الشارد بين المقل

٢٣-٣-٢٠٢٠
خلود محمد فليس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق