Uncategorized

عنك منها

عنكَ منها

ما لهذا المُدلّهِ المكلوفِ
تيِّمِ القلب والهِ التدنيفِ

زاره طيفِك المحمّل هيماً
يا أساهُ من علةِ التظييف

أيُّ ويحٍ عليكِ يا ويحَ ذنبٍ
ما لكِ في جناية التطييف

أرّقيهِ بطيفكِ المتروف
وزِديهِ من هائل التكليف

فرّديه التياعَه بجواه
برحيه بسوطكِ الملفوف

رُدَّ عَوْداً بقلبك المدنوف
زائغُ الود عابرٌ كالطيوف

هي تقتص سرَّها كبرياءً
من قُطوف الهوى المنوعِ العجوف

سرُّ أشيائِها الصدودُ لتأسى
بتلاواتِ فكركَ الملهوف

أزحِ الشوقَ جانباً وتوارى
خلف تسكاب دمعكَ المذروف

دع هواها وكلَّ حُلمٍ شرودٍ
ليس الّإ لوئد روحٍ عطوف

عنك منها لا وصلَ فيها يُرجّى
لا وجيفٌ بقلبها المصروف

عاذلي في الهوى فؤادي تلاشى
بجواها وضلِّها المطفوفِ

حسام عبد الكريم/ العراق

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *