بيت الأدباء والشعراء

آياحبيبتي لماذا إجتثيتي.

آياحبيبتي لماذا إجتثيتي.

آياحبيبتي لماذا إجتثيتي.
طيف أحلامي وهواي.
وحبي من قلبك.
وأجهضتي في إبتسامتي.
وكل أفراح أمسياتي.
الجميلة.
ونحن من كنا طائرين.
نغرد بأجمل وأحلى الأنغام.
ولماذا أنت دائما من.
تبعديني عن نغمات.
هواك وعشقك.
فحينها أرتشف الآه والألم.
في حبك وهواك.
لكل أيامي.
وتكون الأحزان دواتي.
وأكون أنا بلارفيقة.
درب وقلب وعشق وغرام.
أشكي لها حبي ووجدي.
فتدمرني فيك أناتي.
وأنت من كنت تداعبيني.
كالعصفور وتحضني أهاتي.
وحين كنت تشبكي يديك.
في يدي أطير في أفكاري.
إلى أعنان السماء.
آياحبيبتي أتظني أنا بلا قلب.
آآه أنا لايطعم بأحلى الأشياء.
ولاتعصرني ولاتدميني.
فيك الأشواق.
ولايأخذني ليلك.
في طول السهرات.
وأنا من همت فيك.
وعشقتك لكل أيام.
وسنين حياتي.
وقد أمسيت نور عيوني.
وإبتسامة شفاهي.
وترانيم ودقات قلبي.
وأنا كنت كالعاشق المتعبد.
في محراب هواك وحبك.
فحروف إسمك لاتفارقني.
وأصلي وأدعو لك.
آآه لك وهوى قلبك.
كل الأوقات.
أفياحبيبتي أهذه خاتمة.
قصة قلبي وحبي وعشقي.
معك.
آآه أو أيكون هكذا جزائي.
وأنا من أفنيت معك.
صباي وشبابي وكل سنيني.
أهكذا يكون جزائي.
وأظل آآه أظل وحيد أحتسي.
وأتجرع مرارة كأسي.
في ندامتي.
وأنت وأنت لازلت تجتثي.
طيف أحلامي وهواي وحبي.
من قلبك.
وتجهضي في إبتسامة شفاهي.
وكل أفراحي.
لتكون الأحزان هي وحدها.
من آآه من دواتي.
د… حازم حازم
الطائي.
العراق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق