Uncategorizedبيت الأدباء والشعراء

لا تسألني عن حالي

قصيدة بقلم / مليكة التليلي

تسأل عن أحوالي
واجيبك دائما … بخير
وتخدعك بسمة
رسمتها عنوة
وتصدق أقوالي …..
ولا تعلم ما أحاول اخفاءه
عن العيون ……
وانهار الحزن والشجون ……
وعمر قضيته في رتق روحي
وتزويق ما شوهته السنون …..

لو تعلم كم أود الهروب
والبحث عن روحي التائهة
في عتمة الأماكن
وضيق الدروب …….
كم تفحصت الوجوه الواجمة
وفتشت عن الحب بين القلوب ….
وكم صحوت بروح حالمة
لتموت يأسا عند الغروب ……

لو تدري
كم تمنيت أن تمسح دمعا
سال من عيني ولم تره
ووجعا اعتصر قلبي
لم تسمع انينه وشكواه ….
وشوقا احتضر في وجداني
أتعبه البعد واضناه …..
ووردا زرعته في بستاني
ذبل وهو ينتظر سقياه …..
كم تمنيت أن تسمع لحن أحزاني
ويذوب قلبك من قول آه ……..

ها قد عريت روحي
واريتك عمق جروحي
وسمعت انيني وبوحي
فلا تسألني ثانية عن حالي
غربة الروح مآلي
وغربة الفكر انشغالي
وصورتك لا تغيب عن بالي
وباختصار
لست بخير …..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق