بيت الأدباء والشعراء

رسالتي اليك

رسالتى إليكِ 💌 السابعة والعشرون

أكتب إليكِ وأنا بين عبق حبٍّ لاأر منه غير لوعتي وأنفاس تخرج من بين أضلعي متلاحقة وصوت متحشرج أصابه الوهن ومن بين ثنايا أيام تبعثرت ما بين حنين وأنين وهمسات قلب تخرج بين دقة ودقة بأني مُتيمك وأن حبك بين جنباتي من قبل أن ينطق اللسان وتمشي القدمان ولم أكن أعلم أنكِ ملاكي المداعب فى الأحلام منذ مهدي ولم أع شخابيط براءة طفولتى كانت ماهي إلا اسمك ورسمك
مُتيمك
عازف القيثاره
#محمود_مصطفى

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق