بيت الأدباء والشعراء

اني استخرتك

/ إنًِي استخرتُكِ! /
***********
خبرٌ أٌتـاني في مهـبً مسائي
أسـرى إلـيًَ بآخـر الأنـبـــاء
فطفقتُ أهذي وبيًُ ندمٌ باهظٌ
أني هجوتكِ وانتهرتُ حيائي
أنت المُرامُ وقلبي فيكِ مُدلهمٌ
لا يستريح , ولا يُريح دمائي
**
لـو أن قلبكِ مثـل قلبي مُغامرٌ
يعشق بلا حـذرٍ ولا استـفتـاءِ
ما كنتِ تبتعـديـن أمساً واحداً
عن قلبِ قاسٍ لا يريدُ صفائي
الأنًَ وجهـكِ فيه سـحـرٌ فاتـكٌ
تأبِي الظهور ولا ترُدًِي ندائي؟
**
ما عاد طيفُكِ لِـي مجرًَدَ خاطرٍ
يأتـي ويمضي دون أيُِ عـنـاءِ
فهو كنبعٍ منه أرتـشفُ الهـوى
ويُعـيـدُ فـيًَ طــلاوة الإنـشــاءِ
إنًِي استخرتُـكِ والفؤادُ مُشبًَـبٌ
يشدو بعشقك في ذُرى الفيحاءِ
**
ترفًقي بفؤادي لا تذري الجوى
يقـتاتُ منًِي وأنـتِ كـلًُ رجـائي
هواكِ قدرٌ قـد سباني وذبتُ فيه
وصــرتُ أذكُـره بِـلا استحـيـاءِ
عـودي لصبًٍ لا يضنًَ بعـمـره
أن يفتـديك وصُدًِي عني شقائي!
**********
الشاعر/أحمد عفيفي
– مصر-

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: