بيت الأدباء والشعراء

تبا له من شوق

(تبا له من شوق).
ينجح في بعثرة إحساسي وحكمة أفكاري..
تبا له من شوق …
يفشل في لملمة بعثرتي.
فكل الأبجديات تفقد في مراسي اللقاء الهوية. .
كغربة تجدد صحاري أشواقي
وفي الغياب سطوة ..
تشتت الخطوات.
ويطلب مني الصبر. .
ويسحرني بهمسه.
كبطاقة دعوة لأمسية
تعيد ذكرياتي ..
ولا يدرك. .
إني في القصيد كالزهر
أنثر العطر. وبوح الشوق كالشوك يزيد من حدة أقلامي .
فليحذر مني ….
أبيات الشعر. .
فهي كالسهم ينفذ للقلب
ويكفي….
فإن الشوق أضنا الفؤاد وأعياني..
…هدى الشرجبي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق