بيت الأدباء والشعراء

يا أوطان عروبتي

يا أوطان
عروبتي
لا تتركونا
على شواطئ البحار
غرقى
لا تتركونا
على نهر دجلة
ظمأى
و في أرض الشام
جوعى
وفي أرض الرباط
بتنا نناجيكم
همسا
أصبح دم
الشهداء للحرائر
حناء
هل كتب علينا عذاب
المحبين
يا وطني
أنظر إلى وجوه
المعدمين
بطالة وفقر
وألوف الخريجين
يا وطني
ألم تر ما كُتب على
الجبين
مرض وجوع وحصار
لعين
يا عربي
ألم تسمع آهات
المستغيثين
في الشام في اليمن
وفلسطين
ما كل هذا البعد
والحرمان والجفاء
والأنين
ضاقت بنا الأرض ومُر
السنين
يا يوسف من مزق ثوبك
ولمَ أتهم أنا بصواع
بنيامين ؟
يا غزة لمَ
أغضبت قوم لوط
والعابرين ؟
يا قدس ألم
تعتادي مكر الذئاب
المستعمرين
هنا وهناك
تجمع زناة
التاريخ
المارقين
شوهوا مقاومتنا
وسموها ارهابا
ظلما ليرضوا
كبير الكهنة
وسكير أريزونا
اللعين
يا أخوتنا في العروبة
والدين
هل جب يوسف
في غزة؟
إلى متى نتهم
بصواع يوسف يا
بنيامين
الأديب صالح إبراهيم الصرفندي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق