بيت الأدباء والشعراء

فكر وشجون

**** فكر وشجون ****

فيما تفكرين
أأسلمت نفسك للهوي
وله تتوقين
أم أعتراك الوجد
ومنه تهربين
قولى انفضي ما علي النفس
من ركام السنين
واقرئي أعين الخلق
وما بها من همسن دفين
الكل يرحل إلي عينيك مسافرا
متسائلا ماذا تكونين
يا امرأة خلق العناد من طبعها
إلي متي للنفس تكتمين
أجيبي بربك من أنا في محرابك
ولما تشتاقين طيفي وبه تحلمين
لمايمضي الحنين في عينيك مستترا
بوشاح الخوف والقلق اللعين
فرغم البعد فأنت بداخلي
ورغم عنادك اسكنتك القلب لو تعلمين
فلما الهجر لك خير رفيق
وبه دائما لعشقنا تلوحين
أسمع همساتك نبضاتك آهاتك
وما يتردد بين خلجاتك وله تخفين
شوق كالبركان ولوعة للوجدان
يذيب نبضك وله تقاومين
لو كان في الهجر راحة اهجري
لكن الهجر نار وعذاب وأنين
سأمضي في شجوني مرتحلا
أجوب دروب العاشقين
أنقش فوق غمام الشمس حروفا
تظل ذكري للمغرمين
بأن الحب ليس قربا وولعا وهياما
بل هو تضحية للمحبين

*********************************

بقلم / مصطفى كرم

Mostafa Karm

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: