بيت الأدباء والشعراء

حين تهتم بتفاصيل

حين تهتم بتفاصيل
يومي
حين نقوم للصلاة سويا
وتسر ان رأيت ابتسامتي
وتحزن من اكفهرار وجهي
وتجهمه
وحين تأتي إلي لتقول
جائع أطعميني
وتدفئني بحضنك حين أبرد
وتتابع معي فلمي
وأقف ساعات بالمطبخ
لأعد لك طعامك المفضل
ونزور أهلي لترضيني
وأبجل أهلك لنكسب رضاهم
وعند المرض
أعتني بك وتعتني بي
وفي وسط الاجتماعات العائلية
والاجتماعية
تقوم بحركتنا المميزة
والتي معناها
أحبك
فأردها لك
عندها نكون عشاقا حقااااا
هذا هو الحب بنظري
وهذا هو العشق …
ليس الحب هدية فارهة
ولا دبدوبا احمر
ولا يوما محددا
١٤ -٢-٢٠٢٠
خلود محمد فليس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق