بيت الأدباء والشعراء

اننى بشرا سوي قالت لقلبى انت

اننى بشرا سوي
قالت لقلبى انت
بين الخلائق رسولا
لقلب قد زاده الحب اشتياق
فلا تدعه يعانى التمنى
فقد اشرق قلبى
لك بهمس اللقاء….
قالت سيدى كم عانيت
بأن ربيع الحب
هو قيس لليلى…
وترانيمه هى نهجى وظنى
فكنت اتداعى ….
ببن فقدان الصواب
بين كفرا بمعطيات الاشتياق
فأقبل طيفك برحيق الازهار
فانبت عقيدته وايمانه
نبض قد زاده الاختيار شوقا
عذرا سيدتى …
اننى بشرا سوي
قد ترعرع على
حسن الاختيار الذكى
قد تمايلت ميوله
بين همسا لعشق
يبحث عنه بين
مفرادات الخلائق سعيا
لقلب انارت له الحياه مرحا
بابتسامه ترتجف لها الشفاه
عذرا سيدتي….
فانتى قنديل وهاج
قد أضاء ظلمات
قلبا شقي
عبثت معه الأقدار تقيا
فهداه ربه إلى بستان
انتى وردته الذكية
فكان قلبك له محراب
لعابد قد زاده الاشتياق
لنبض يكون له نبراس مهديا
فلا تعاتبى وابسطى يداك
اعاهد قلبك أن أكون
له فارسا عفيا
فانتى كلمه حب
قد تغزل فيك القلب
بلوعه قد اصابته من عينيكِ
فسار شهيداً بين الخلائق
لقلبك النقيا
من كتاباتى
هشام عبدالله

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: