بيت الأدباء والشعراء

Chinar Catrin يا سيدي أنتَ أهم السيد في الطريقي,

Chinar Catrin

يا سيدي أنتَ أهم السيد في الطريقي,
في وجداني وإشتِياقي في الحياتي,
تَمشي أمامي كأنكَ لمْ تَكن يوماً حبيبي,
أريدُكَ بالهموم الشيابِ في الدموعي
في الذراعكَ أحتظرُ بأمالِ, لليسيل الحزوني,
لجف أحلامي بِما لم تَصبح حبيبي
وليست العيون الماءِ في الوادِ للدنيتي, يطفِ لهبتي,
والقسم القدرِأتى في الجمد الشتائي, للحب في قلبي,
وتسيرُ أمامي ولم تَلتفْ لي, للاني أمرأةً في الشيبِ,
وعرفتُ في الكون أنا فيهِ, ليسَ تَصبح لي حبيبي.
وتمر بلفتي في الشعاء الشمسي, والضياء في الرياح للضفائرشعري البيضاء
وفي عطري أنفاسي أشُمُكَ دوماً وأقول , لا تتنازل عني,
واعرفُ بان لا هناكَ للعدلً ان أحب العمر الربيعْ للطريقي, للانني في النهايتي,
وأطيرُ إلى الكنون السمائي, للحلمْ أكتمالي,
في الدنيا الاخرى للحصول من الجديد, شبابي,
ربما تصبح ايضاً أمامي وأبدء بأحلامً في ألامالً ان تصبح في الذراعي,
أحلمُ وأنا للازلتُ في هذهِ الدنيتي فأذهب مع الحجب المغيبي للوجهي,
أرهبُ من طريقكَ لكي لا تراني, في الجلد المشقق اليابسي,
ستريدني عندما تَكون في الزمن بِعمر الشعري الابيضي,
وأمسح كليماتكَ لكي لا تشعلني, ولكي أن أبقى لموتي في القهري
وأفعل كأنكَ لمْ تَكن يوماً حبيبي.
الكاتبة والمؤلفة: سندس ساندي باران مِنْ اليونان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: