بيت الأدباء والشعراء

توحد

توحد
استقبلت كلماتك بلهفة، نزلت بردا على قلب متوهج بحبك، سكنت هواجسى برهة، تاقت أشواقى لمن اصطفيته صديقا منذ صافحت قدميه الأرض، نتبختر فى طوافنا بشوارع مدينة يعانقها الجبل، نمنح ظهرنا للعمار، تركض لتبة مطلة على الطريق، أضع جسدى حاجزا أمامك حتى لا تسقط من جرف صخري تسابق ظلك لبلوغه، تبنيت روتينك اليومى، اندمجت فى حياتك حتى ضعفت قدماى عن ملاحقة خطواتك و أنت فى مقتبل الشباب، صرت تقبض على معصمى، تقودنى عبر الميادين، تختطف بصرك شاشات مقاهيها، تثير متعتك رائحة التبع، تستنشقها بعمق، تأبى بعناد قبول دعوتى على مشروب، تداوم الحركة بلا كلل، تمل، ترتعش شفتيك بضجر لوقوفى ثوان اجامل معارفى، تنتزع يدك من ذراعى توهما لنيتى اصطحابك للطبيب، تفرض على إرداتك، تسحبنى بعد العشاء للساحة الخضراء لتمارس هوايتك فى الفرجة على فرق كرة القدم تتناوب اللعب تحت الكشافات، تجلس قرفصاء جوار عامل النادى حتى يطفأ الأنوار، تتوقى اخطار نلقاها فى إيابنا، تتسلح بالحجارة، لترهب كلابا برية، تهبط للمدينة تشبع جوعها من القمامة، اخلفت الكلاب موعدها، باغتتا بنباح سبق هجومها من كل صوب، صرخت… صرخت يا محمد، انهرت، انشق قلبى، سال عرقك كالمحموم، تلعثم لسانك بعد انسحابهم تاركين أرانب مخاوفك تتقافز فى صدرك، محت الأيام لحظات الرعب من ذاكرتك، ردك الحنين لملعبك المفضل، شردت منى فى طيات الظلام كخيل جامح عدوت للجبل، لهثت خلفك، اتوسل بتقطع أنفاسى لتتوقف، حذرتك الذئب، فأتانا من فوره، أكد حضوره بعواء زلزلنا، تراجعت ترتعد، تلقفتك بحضنى، اسدلت عليك رموشى حصنا من فولاذ و السرحان يسايرنا، لم تقتنع بقولى أنه يستأنس بنا، نثرت الرمل على رأسك، لمعت عين الذئب شفقة عليك، بكيت من عجزنا عن طرده، غنيت لك، أقعى عدونا منصتا، شهقت بفزع، غطيت بقميصى عينيك و الذئب يدنو منا، هز السكون المطبق بنا نفير سيارة، سطع ضوئها، ارتجف الذئب، ولى شطر الجبل، لذت – ياولدى- بشقتنا، اعلنت حالة الطوارئ، غلقت منافذها، تحسبا لذئب تتوهمه خارجها، زجت بك تجليات مخاوفك بين مطرقة النهم للطعام و الهروب للنوم، ساءت حالتك النفسية، خضعنا لتوصية الطبيب، سافرنا لمسقط رأسى، استراحت نفسك لخضرة الحقول، ألفت البيت الفسيح، فأثرت البقاء، رجعت أجر وحدتى، اتأمل بعين زائغة الجبل، أصارع الثوانى متعجلا ردك على مكالمتى.
طارق الصاوى خلف

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق