بيت الأدباء والشعراء

بسمه الصباح

بسمة الصباح
بالامس رأيت من ينحني لكتاب بشري خطه عالم من علماء الدين وكأنه الفرقان الذي انزله رب العباد فينبغي علينا اتباعه
بالقبول الاعمى
ونسيا هذا المنحني بأن ما يكتبه العالم ينبغي عليه أن يضعه في ميزان العقل والتدبر فأدركت حينها سبب الصعود إلى الهاوية
فانحدار المسلم تجلى في عقله الجامد الذي ارتضى لنفسه الخنوع إلى القبول والتسليم بكل ماجاء به رجل العمامة
نعم العالم وريث الانبياء
والله يخشى العلماء
ولكن يجب أن ندرك حقيقة التمعن وان نعرف بأن القول عنده بجانب الخطأ والصواب ومحاكاة أفكارهم بالتفكر أمر ضروري لا يؤدي إلى الكفر خاصة وأن الخالق جاء لنبيه بالأمر القرأني
اقرأ اي اعقل وافهم
فكيف ونحن أمام حروف بشرية
فيا ايها الناس
اخرجوا من الجهل ومزقوا قوقعة الحلزون وانطلقوا في دروب الفكر أحرارا
فالدين حرية فكر وقوة عقل ومنطق حياة وجمال سعادة فلا تنحنوا لقوة عالم بالقبول كالانعام فالانحناء لا يكون إلا لكتاب الله لأنه الحق المبين المحفوظ والحافظ ولسنة محمد ص ولاحاديثه التي تتوافق مع الكتاب
يا أيها الناس عليكم بالعلماء فهما ودراية وتجربة وعلم وووو ولكن اياكم وان تعلوا كتبهم واقلامهم قول الخالق وقفوا أمام حروفه لحظة تفكر وتعقل وتيقنوا بأن الدين الاسلامي دين انسان عاقل حر ابي يفخر بعقل يبحث ليرى الحقيقة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق