Uncategorized

وصلتي الرساله

#وصَلتي الرَسالة

وصّلتي الرّسالة

حافظتي ع الأمانة

جه وسرقها منّك

وقابلها بالخيانة

ياريت فضلتي طايرة

ولا كنتي حطّيتي

في عشّ غير عشّك

ولا شوفتي المهانة

فكرتك راجعالي معاكي البِشارة

بشوية حب يابس بقيتي لهم حبّابة

وأنا بين ضلوعي خاوي

وكلّ ذنبي إنّي وهبتلك سنيني وكل شوقي وحبّي

خدعني بياض ريشك وسكونك وهمسِك

مسيرك يوم يا حلوة

ما هيخدعِك جِناحِك

ويوم سقوطك دوّري

مين يداوِي جراحِك

عازف القيثاره
#محمود_مصطفى

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *