بيت الأدباء والشعراء

الرحايا

الرحايا
بقلمى
أيمن أبو الدنيا

الزمان ده مش زمانك
والمكان غريب عليك
انت شاعر والمشاعر
نبع صافى ما بين إيديك
كلمتك نبض القلوب
عنها لا يمكن تتوب
خطوتك تطوى الدروب
الحقيقه عروسة حلوه
طاهره لابسه أحلى توب
و المظاهر
قلبها بالغش ظاهر
عشت تحلم بالعدالة
بالمحبه والتسامح
ويا ناس بتقول يا نفسى
يومى يبقى زى أمسى
والسفينه معاها نمشى
ترسى
زى ما بينا ترسى
المهم يلاقوا لقمه حتى
من إيد الديابه
والدبابة شاربه من دم
الغلابه
يبقى إيه هيفيد كلامك
مع وحوش
عايشين فى غابه
شعر إيه اللى انت
حامل شعلته
حلم إيه
اللى انت ياما حلمت بيه
الكلام ما بقاش يفيد
حلمك المبتور يا صاحبى
شمعه لا يمكن تقيد
الزمان ده مش زمانك
ده زمان شيلنى شيل
ناس ما تعرفشى المبادئ
ناس ما عندهاش ضمير
يوم ما تلقى حد عارفك
الف غيرهم ينكروك
الحياه يا صاحبى غابه
والفلوس فسدت نفوس
بيها كل خسيس يدوس
الكلام هيفيد بإيه
علمك اللى سعيت إليه
حلمك اللى حلمت بيه
بعت كل سنين حياتك
لاجل يوم ما تشتريه
قول لى بس كسبت إيه
بالسلام مديت إيديك
بالمحبه ونور عينيك
قلت لاجل تعيش سعيد
ابدر الورد بإيديك
كل واحد خد له ورده
والسلام منعوه عليك
شفت شوك الورد منهم
والألم جرح إيديك
هى دى أصل الحكايه
الحياه زى الرحاية
دايره بينا ودايره فينا
الصفات الحلوه راحت
غطى ع القلب الطمع
يا إله الكون أغثنا
من قلوب تنبض جشع
رجع الفرحه لقلوبنا
والمحبه والأمل
طهر القلب اللى سلم
للشيطان من غير تمن
جمع الناس ع الإيمان
رحمتك للروح سكن

أيمن أبو الدنيا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق