بيت الأدباء والشعراء

سنعود

” سنعود ”
سنعود إليك
يا أولى القبلتين
يا مسرى النبيّ
ومهبط المسيح
ومعهما السلام
***
سأعود
مرفوع الهامة
ممتشقاً سيفي
الأصيل
أمسي في سبعٍ،
وأصبح في قدسنا
الحبيب؛
متهجداً بصلوات
النصر في قبلتك،
ومحراب البتول.
***
يا قدس .. يا عروس
الحرب والسلام
يا يمناي..
دونك لا ينبض قلب
الحياة.
باقية فينا ما بقي
شبل يزأر أوزهرة
نسرٍ تفوح بعطر
الحرية وتثأر..
***
عاصمة الوطن الكبير
من رأسٍ شاب بياضه
من زبد البحر إلى
أخمص النهر
المقدس..
عروساً يطلب ودك
الأشرار..
ونسوا بأنك عروسٌ
للأحرار..
***
يكفيك ذلاً، وانكساراً
من عبدة الدولار
وأذنابهم من
القطعان.
استحلوا ديارنا
والأوطان
وعاثوا فيها الفساد
والدمار.
وأحلوا دماء كل
حق للإنسان..
أبناء قردة ممسوخةٍ
وخنازير ملوثةٍ بالنتانة
الأقذار..
قرونهم صافقة تنتظر
الحالقة..
تنطح في السماء، وما هي
بقادرة..
كفساءة النّسر في الهواء
لا لون لها ولا رائحة.
***
قادمون يا قدس
تحفنا ملائكة الجمال
بالمهر والأكفان
فلا نامت عيونكم
يا صناع العار
وأذنابكم من الأشرار.
أ. خالد محمد الشيخ عيد
( الزاملي ) / فلسطين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: