بيت الأدباء والشعراء

القصة رقم 10 من المجموعة القصصية (أرنوب مفكر عظيم )

صلاح سيف.

القصة رقم 10 من المجموعة القصصية (أرنوب مفكر عظيم )
بقلم الأديب / صلاح سيف
أرنوب …… والحسنة بعشر أمثالها رقم 10
فى الأجازة الصيفية .كان أرنوب يعمل عند أحد التجار .حتى يستطيع الحصول على الأموال كى يسدد المصروفات المدرسية ويساعد والده فى شراء لوازم الدراسة من كتب وأدوات كتابية
التاجر كان يحب أرنوب ويعتبره فتى مكافح , وفى أحد الأيام قال له التاجر :
يا أرنوب قررت الحكومة بيع زجاجة زيت لكل فرد حتى يصل الدعم لمستحقيه وكل فرد يحصل على حقة من التموين , يا أرنوب لاتبع أكثر من زجاجة زيت واحدة للفرد
قال أرنوب : سمع وطاعة يا سيدى
تركه التاجر ومشى الى البيت , ثم غير من ملابسه وغير من شكله , وصار كأنه شخصا آخر.
رجع الى أرنوب وقال له السلام عليكم.
رد أرنوب قائلا وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
قال له الرجل عندكم زيت .قال أرنوب نعم
قال التاجر من فضلك يابنى بيع لى زجاجة
فال أرنوب : حاضر يا والدى.
كم ثمنها ؟
قال أرنوب .جنيهان
همس الرجل فى أذن أرنوب وقال له: بيع لى عشر زجاجات وأعطيك فوق ثمنها جنيهين.
قال له أرنوب :
صاحب المحل أوصى بأن لا أبيع أكثر من زجاجة للفرد
قال الرجل: قل لصاحب المحل أنك بعت لأكثر من فرد
غضب أرنوب وقال له: يا رجل اذا صدقنى صاحب المحل فماذا أقول لربى الذى لا يفغل ولا ينام ويسمع ويرى.
اتركنى أيها الرجل حتى نبيع الزيت للناس بالعدل
كشف الرجل عن وجهه ,
قال أرنوب سيدى صاحب المجل
قال التاجر : يا أرنوب لقد رضيت الله فأحبك الله
لك مكافأة منى عشرون جنيها
قال أرنوب مكافأتى التاجر الأمين مع النبيين والشهداء والصالحين يوم القيامة
شكرا لك ياسيدىإان أجرى الحقيقى هو تلك السعادة التى أشعر بها وأنا أؤدى عملى وواجبى على خير وجه
رجع أرنوب الى والده وقص عليه الحكاية فقال له والده يابنى لقد رفضت المال الحرام الجنيهان فكانت المكافأة عشرون جنيها نعم الحسنة بعشر أمثالها
والله يضاعف لمن يشاء

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: