كتب-محمدحمدى السيد
تولى محمد سعيد باشا حكم مصر من 24 يوليو 1854 إلى 18 يناير 1863 تحت حكم الدولة العثمانية و كان الابن الرابع لمحمد علي وقد تلقى تعليمه في باريس وكان ذا نزعة غربية.
أهم الأعمال الايجابية فى عهده :
1-تأسيس البنك المصري في عام 1854م.
2-إعطاء فرديناند دي لسبس الموافقة على حفر قناة السويس.
3-قام بتخفيض الضرائب على الأراضي الزراعية، وأسقط المتأخرات عن الفلاحين ومنحهم حق تملك الأرض وذلك طبقًا للقانون الذي أصدره في 5 أغسطس 1858م.
4-تطهير ترعة المحمودية.
5-إتمام سكة حديد القاهرة – الإسكندرية والذي بدأ العمل به في فترة حكم عباس حلمي الأول.
6-اهتم بالملاحة التجارية الداخلية والخارجية، فأنشأ شركتين للملاحة أحداهما نيلية أسهها عام 1854م، والأخرى بحرية أسسها عام 1857م.
7-قصر مدة الخدمة العسكرية ثم عممها على جميع الشبان على اختلاف طبقاتهم، فجعل متوسط الخدمة سنة واحدة وبذلك أدخل في نفوس الناس الطمأنينة على مصير أبنائهم المجندين.
8-أصدر لائحة المعاشات للموظفين المتقاعدين.
9-أصلح مجلس الأحكام وقام بعدة تغييرات في هيكله.
10-أصلح القضاء الشرعي.
11-منع نقل الآثار المصرية وأمر بجمعها في مخازن أعدت لها في بولاق.
12-أنهى الاختلاط الذي كان متبعًا في التقويم، حيث كان هناك التقويم الهجري والميلادي والقبطي فحدد لكل وظيفته.
أهم الأعمال السلبية فى عهده :
1-قام بإغلاق المدارس العليا (الكليات) التي أنشأها والده محمد علي باشا، وقال بعد إغلاقها:
“أمة جاهلة أسلس قيادة من أمة متعلمة”.
2-ألغى دفع الجزية على اقباط مصر.
كما شهدت مصر في عصره بدايات التدخل الأجنبي و ذلك عن طريق القروض الأجنبية وامتياز قناة السويس
3) القروض الأجنبية : اعتمد سعيد باشا على رؤوس الأموال الأجنبية فاستدان من البيوت المالية الأوروبية وبذلك بدأت الأزمة المالية حيث عقد في 1862م أول قرض من أحد البنوك البريطانية ثم اندفع سعيد باشا بعد ذلك في الاستدانات فلجأ للمرابين يستدين منهم مقابل سندات على الخزانة المصرية.
4) امتياز قناة السويس : منح سعيد باشا فرديناند دليسبس عقدين لامتياز قناة السويس حيث كان :
الامتياز الأول نوفمبر 1854م يقضي بمنحه امتياز تأسيس شركة عامة لحفر قناة السويس و استثمارها لمدة 99 عاما من تاريخ افتتاح القناة للملاحة .الامتياز الثاني يناير 1856م جاءت شروطه مجحفة لمصر و المصريين حيث كانت أهم شروطه :
1) تمنح الحكومة الشركة الحق في : انشاء ترعة المياه الصالحة للملاحة النيلية ( سميت بترعة الاسماعيليه فيما بعد ) والتي تستمد مياهها من النيل وتصب في قناة السويس ، وانشاء فرعين للري و الشرب يستمدان مياههما من ترعة الاسماعيلية ،و فرض ما تشاء من رسوم على السفن التي تمر في قناة السويس او ترعة الاسماعيلية .
2) تتنازل الحكومة المصرية للشركة مجـانا عن جميع الأراضي المملوكة لها والمطلوبة لانشاء قناة السويس وترعة الاسماعيلية .
3) مد الامتياز 99 سنة تبدأ من افتتاح قناة السويس و تصبح القناة بعدها للحكومة المصرية.
4) يكون أربع أخماس (80%) العمال من المصريين ( أصبح ذلك شرط إلزاميا على الحكومة المصرية للشركة) .
5) تحصل مصر على 15% من صافي الأرباح مقابل الأراضي و الأمتيازات الممنوحة للشركة.
6) يصدق السلطان العثماني على امتياز حفر قناة السويس شرطا لصحته.
و ترتب على ذلك : -فتح باب التدخل الأجنبي في شئون مصر -ارتباك الميزانية المصرية وتورط البلاد في الاستدانة من البنوك الأجنبية – عدم استفادة مصر شيئا من القناة في تلك الفتره فقد عادت ارباحها للشركه الأجنبية.