في حضنِهِ الحنينُ كالمَخْمل
مسجلة
————–
في حضنِهِ الحٓنينُ كالمُخمِلْ
بِسِرِّهِ الأشواقُ لم تُخمل
كَكلمة صاخبةِ الومضِ
تنامُ بين أسطر الأخطل
كَنمْسةٍ رحيقها يخبو
تأملُ من رحيقها يُكْملْ
كَكرْزَةٍ طابتْ ولمْ تقطف
تبحثُ عن قاطِفها الأمثلْ
كَورْدَةٍ في شهدِها تحنو
من رَشَفَاتِ قبلةٍ تُثمِلْ
وتيرَةُ الخفقةِ مَوْشومةْ
فوقٓ جروحِ القلبِ لم تدْملْ
إنْ كُنْتَ يا قَلْب بَلَغْت السَّعْىْ
ونِلتُ من بصمةِ هذا الوصلْ
وصرتُ ترتاح بتكْوينهِ
كصحوة نامت ولم تغفل
ولُذْتُ بِالأشواقِ دَشَّنْتُهْ
بالروحِ والإبحار والمنهل
وبتُّ تسجدُ عَلَى جِذعهِ
عبادةٌ تخضعُ للأكْمَلْ
كم وَله بَرَعْت فِي خلقِهِ ؟
وهل جنيت من هواهِ صدقًا
كما توسّمتُ ,,كما تَأْمَلْ ؟؟؟

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏زهرة‏‏‏