علمتني .. ولكن نسيت أن تعلمني للقلم الرومانسى عزت غالى

عزت غالي غالي

٦ يونيو · 

علمتني .. ولكن نسيت أن تعلمني

علمتني كيف أحب الجميع و أتحملهم
كيف أحطم الحواجز والقيود لأجلها
كيف أصبح عازف ماهر على أوتار الإحساس
علمتني ألا أعترف بالعادات والتقاليد
كيف أجمع بين سحر الشرق وغرابه الغرب لإرضائها
كيف يصبح نهاري ليل وليلي ليل طويل لا نهاية له
علمتني كيف أتوه سحراً عند سماع صوتها
أن أموت حراً في الشتاء و برداً في الصيف
أن أضحي وأقاتل قتال الأبطال كي أملك قلبها
علمتني متى أكون دائها و دوائها
أن أطبع اسمي على كل خليه بجسدها
أن أكون البسمة التي تغرد بين شفاها
كيف تختلط الأحاسيس والمشاعر بالدموع والآهات
علمتني كيف أعانقها وكأني أعانق سكرات الموت
كيف أكون قلماً رومانسياً يمدح حسنها
أن أحلم بها و أثناء الحلم يأتيني حلم آخر معها
علمتني أن أخسر كل شيء لأكسب حبها
أن أتصبب عرقاً عندما أشاهدها وتتشابك الأيدي
أن يكون غذائي وشرابي طيفها وقربها
علمتني أن أبلل مخدتي بدموعي في سهادها
أن أقدس الحب و لا أخدش حياءه و عذريته
………………
علمتني و علمتني .. 
و لكن .. نسيت أن تعلمني
كيف ينساب الدمع يحرق خديً اشتياقاً لها
كيف يبكي القلب و يهتز صدري حنيناً لها
عندما أغلق الأبواب و لا أجدها
كيف تكون حياتي بدونك أنتِ 
عندما أتخيلها وأناجيها و لا ترد
أن الصمت في غيابها أنين ودموع حارقة
أن برحيلها تحولت حياتي إلى جحيم
أن بذهابها أصبح الجسد بدون روح
علمتني وعلمتني 
و لكن نسيت أن تعلمني

القلم الرومانسي
عزت صبحي غالي 
18/5/2018

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *