اليوم أذنبت
ذنبا ً عظيما ً
لا يغتفر 
ولن أستتاب منه
أو أغتسل
وإشهد على ذلك
عصبة الأمم العاهرة
وترامب
إننى أحببت
فلسطين
العروبة
وعاصمتها
القدس
هى القلب
نعم
أحببتها
وكفرت بكم
ولن استتاب منه أبدا ً
أو أغتسل
أذا كان حبها ذنب
لا يغتفر
فليكن
وكفرى بكم اليوم
ما أعظمه
وما أجمله
وأشهدكم أيها العالم الغبى
إنى لن أستتاب منه أبدا ً
أو أوغتسل
………….
بقلم // جمعه يونس //
مصر العربية
6 ديسمبر 2017

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏6‏ أشخاص‏، و‏‏أشخاص يبتسمون‏، و‏‏أشخاص يقفون‏‏‏‏
 
التعليقات