بسمة الصباح
الصدقة
ثار جدلا طويلا حول امر الصدقة لغيرالمسلمين وهل يجوز إعطاؤها للكافر الذي لا يؤمن بالله ربا 
وكان رأي منبثقا من قناعتي الشخصية التي تشكلت من حروف القرأن التي تسمو بالانسان من اسس ثابتةقائمة على الترابط الاجتماعي الانساني ومن مدرسة النبوة التي لمسنا فيها عظمة السلوك الذي لم يتذبذب ولم يتلون فكان انسانا مع كافة البشر
وطبعاهذه القناعة لا تكفي للفتوى ولحسم كل سؤال ديني خاصة واننا لا نملك من علم الدين سوى القليل القليل منه ولكننا نملك عقلا يتدبر ويتفحص ويحاكم وعليه اقول بان الله هورب لكل العالمين والاديان جاءت لتبني الانسان وتنشر العدل والإحسان وديننا دين الرحمة وبالتالي فان الصدقةتجوز لغير المسلم حتى لمن انكر الله لان عطاء ربك غير محظور للعاصي وللجاحد او الكافر بعكس زكاة الفطر الذي اجمع اغلب العلماء بانها توزع للمسلمين فقط ولا ادري سبب ذاك الاجماع
ولكن هناك سؤالا قد يطرح نفسه وسأجيب عليه بسؤال اخر
هل تجوز الصدقة على الكافر الذي يصرف المال على ملذاته وشهواته
هل تجوز الصدقة على المسلم الذي بجنح للشهوة ويصرف المال في مجالس اللهو
فهنا الصدقة لا تجوز على الكافر ولا تجوزعلى المسلم لان الية التحكم بتوزيع الصدقة معروفة
ولكي نقطع الجدل كان لابد من الرجوع الى دستورنا وهما كتاب الله وسنة رسولنا الكريم ص
لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من ديارهم أن تبروهم وتقسطوا إليهم صدق الله العظيم
وكذلك قول محمد ص لاسماء بنت ابي بكر
صلي امك وامها كانت كافرة
فهل بعد قول الله وقول النبي قولا اخر
فيا ايها المسلم عد الى كتاب الله واترك مهاترات العباءة وقولهم لانه فيه خطأ وصواب وكل قول لم يأتي به القرأن هو القول الحرام فالاسلام دين الارض والسماء جاء ليلم ما جاءت به الاديان السابقة وكان لكل البشر ومن اجلهم اجمع
صباح الصدقة والمحبة
المحامية رسمية رفيق طه