بيت الأدباء والشعراء

امسية ادبيه للأدباء والكتاب السوريين فى مرسين

كتب سامي السعود

الجمهور العربي

تركيا – مكتب مرسين

■عطر الفيحاء نثره الأدباء

في سماء مرسين أريج الياسمين■

  • حاولت كتابة مقدمة تلائم شعرائنا وشاعراتنا فلم اجد أوقع من نظم القوافي وتعدادها وكأنهم في الحال واحد شاعر وشاعرة فهم معجونون بالحرف والكلمة تنداح ابجديتهم بانسياب تترنح

القافية، والحضور في صمت يتابعون والناتج مايستفاد منهم قبل الافادة

من أنفسهم؟ ؟؟

■ اين ذلك….

أمسية أدبية أقامها ملتقى الأدباء والكتاب السوريين مكتب ولاية مرسين في تركيا بالتعاون مع منظمة (SSG) فرع مرسين.

كانت ذات طابع مميز بكل جوانبها ….

■ البداية. ….

المهندس هديب شحادة مقدم الأمسية وعريفها بعد كلمة الترحيب بالضيوف فسح المجال للسادة الشعراء.

■ الدكتورة منى رمضان هي شاعرة متمكنة بجر وترصيف القوافي لاسيما

بقصيدتها البدوية(النبطية ) والتي حملت عنوان/رأس الحكمة/ قالت فيها:

ارفع مقامك ياعزيز المقامي

حق الرفيق وواجبه

لاتخليه يلزمك مثل

الوالدين الحشامي

اختر عزيز الجار والحق يعطيه

شيل على هرجه يقوله يحامي

درب السلامة بنيات مماشيه

ودروب العطب يرث عليك اللثامي.

■ الأستاذ الشاعر عصام الشب تميز بقصيدته الجميلة بعنوان /بعد غياب/ قال فيها:

من بين تلال تلك الأنقاض لملمت اذيال بعضي

بعد أن سرقتني الدروب

نقضت غبار الصمت عن كاهلي

فتبعثرت في سدول الليالي

احتسي من كؤوس الشهد حينا

ومن بقايا الأمل احيانا

كما هر الظلام سرير الألم.

■ الشاعرة والأدبية ميسون الخطيب طافت بنا قليلا إلى مسقط رأسها مدينة تدمر في سورية

بعنوان/ وشوشات وحب/

قالت فيها:

لاتسل أوتار قلبي

عن زغاريد الفرح

عن نغيمات عذارى

تعتلي قوس قزح

ياينابيع المآقي

ياقواميس الغزل

بت لي وحدي منيرا

فيكم العمر اكتمل.

■ وتميزت الشاعرة ايمان السيد من خلال قصيدتها بعنوان/ لجة/قالت فيها:

نبضي ونبضك أصبحا في

طريقين متوازيين يخفقان

ولكن لا يلتقيان

فساق الشوق باتت عرجاء

بعد أن اختراقتها رصاصة حمقاء

حبلى بالحزن تلك الغيمة

السوداء المرابطة فوق نافذة الغياب

برقها عنيد كافر

ورعدها كبرياء.

■ ختامها كان أريج الياسمين ونسائم العاصي بحمص الأديب الأستاذ

/عبد الكريم عكلة/ الذي شد الحضور بقصيدة ردا

على الشاعرة /سعاد الصباح/ قال فيها:

خجل العذارى صارم مشهور

والصمت رأى إن نأى التعبير

ودموع ربات الخدود إذ همت

فالثلج نار والمحال يسير

لاتخجلي من حسنك الطاغي فمن

سحر القرنفل أن يفوح عبير

ما أخطأت اخت الصباح بياتها

والشمس ماطلعت تألق نور

بنت الفصاحة والنهي مافاتها

نظم ولا خان اليراع نثير

وقال ايضاااا•••>

حواء كالمة القلوب بلحظها

أيطالها مما جنت دستور

فكأنها وقع الندى عند الرضا

وكأنها بركان حين يثور .

■ لقاء ………

وعلى هامش الأمسية التقينا مدير ملتقى أدباء وكتاب مرسن في تركيا

الأستاذ 《عبد الكريم عكلة》حيث قال : ان مكتب مرسين قد وضع خطة لإقامة الأمسيات الأدبية الثقافية كل شهر مع

لقاءات كل منتصف شهر

يتم خلاله التعارف والتقارب ومناقشة كل جديد ثقافيا وادبيا ،لافتا

إلى وجود العديد من الخامات الأدبية هدفها الارتقاء . مشيرا إلى التركيز على ثقافة الشباب

والشابات في المهجر والسموا عاليا بالأدب العربي شعرا ووموضة وقصة وخاطرة اضافة الى المواهب الغنائية للأغنية

العربية والشعر النبطي العربي الأصيل مضيفا أن كل هذه الاعمال جزء من هذه الهيكلية والتي هي ملتقى الادباء والكتاب السوريين وقد نرى النجاح

بما نقوم به.

■ وبعد••••••

تخلل الأمسية اغاني على

العود قدمها الأستاذ علي جوز مثل:

  • زهرة المدائن
  • اول عشرة محبوبي
  • رقت عيناي شوقا
  • ومعزوفة الفصول الأربعة
  • حضر الامسية لفيف من

الأدباء والكتاب والمثقفين

وشعراء وشاعرات وأطباء

ومهندسين وجمهور من أبناء الجالية السورية.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *