تخلى الفنان إستيفان روستي عن نجوميته من أجل غسل سيارته، التي كان يعتز بها وظلّ محتفظًا بها حتى وفاته.

وظهر “روستي” في صورة طريفة وقد تخلى عن ملابسه، ليغسل سيارته.

 

يُشار إلى أنّ سيارة روستي سُرقت من أمام المقهى الذي توفي فيه، وذلك بعد ساعات من وفاته ونقله إلى منزله.