أيقنت ولعل اليقين خير هويدا_حسين_أحمد

أيقنت ولعل اليقين خير 
هويدا_حسين_أحمد
أيقنت أن 
هذا الصمت 
آخر محطات
الوصول..
آخر القطاف
الطهور..

أيقنت أن 
هذا الصمت.. 
تتلاشى فيه
كراهيتي.. 
وكرامتي
وعشقي.. 
وضعفي… 
ويظل صامداً 
فيه 
.قلبي الصبور… 
أيقنت 
ويالليتني 
ماأيقنت 
كيف يعبر.. 
النور سديم
الغيوم..

وكيف أذكرك.. 
وقلبي أنهكته
الهموم…

وكيف تشرق
الشمس.. 
كل يوم….
على آحزان
روحي
وظلام البحور…

فلتبتعد أكثر… 
واقسى ولا ترد 
على رسائلي
التي… 
بعثرها جمودك
والغرور…

ربما أنسآك …
وإن إلتقينا.. 
ذات يوم .
صدفةً فلا… 
يبكيك قلبي 
الصبور

أقسى فإنني 
مازلت 
مثل الغيم
معطأ…. 
أسقي الحب…… 
لقلبك ولروحك… 
وشرفتك التى.. 
توارت فيها
الزهور….

لا يتوفر نص بديل تلقائي.
 

2 thoughts on “أيقنت ولعل اليقين خير هويدا_حسين_أحمد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *