?؟ ،،،، ( سيدةَ الحبِّ ) ،،،، ?؟
(*) ،،،، ( قصيدة ) ،،،، (*)
?؟ ،،،، ( للشاعر ماهر محمد كامل ) ،،،، ?؟
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
سيدةَ الحُبَّ
مَلاكَ القلبِ
أبجثُ عنكِ عَلِى
أراكِ ..
أبحثُ عنكِ فِى نفسِى
أهوَاكِ ..
عشقتُ رُوحِى
عشقَ روحِكِ
فكيفَ لقلبى
يَنسَاكِ ..
يا مَنْ عَلّمتنِى الرحيلَ
فيهَا أزمانًا
تحترقُ كلُّ الأشواقِ
بلقياكِ ..
خُذِينى مِنْ نفسى
إلي نفسى
وَدعينى أُمضِى
جلَّ عُمرِى
يَاعُمرى مَعَاكِ
أقدارى كُتبتْ فيكِ
وخواطرُ قلبِى رَسمتْ
خُطَاكِ ..
أحببتُكِ حَتى انتحرَ
الحبُّ فداكِ
يا مُدامةَ رِى قلبى
يا جنةً أهوى
رُباَكِ
مَلاذى أنتِ
إن ضاعَ منى ملاذُ
هُداكِ
أبحثُ عنكِ حُلمًا
فشفتاى تشتهِى رضابَ
شفتاكِ ..
أبحثُ عنكِ مَوعِدًا
انتظرُه شبقَ شغفِ
رؤياكِ
كمْ تمنيتكِ لمسةً
تُبيحُ حِمَاكِ
قبلةً تغتسلينَ فيها
وهجَ ليلاكِ
لا أطيقُ بُعدكِ
إنى أحبُكِ
ألم تسمعي أنينَ قلبى !
فكلُّ المراسى
كلُّ الشواطئ
حتى خارطتى
تنتظرُ لقياكِ
عُودِى إلىّ
حتى يموتَ جنونِى
وينتحرَ حياؤُك
سيدةَ الحبَّ
ملاكَ القلبِ
رُحماكِ
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
بقلمى الشاعر ماهر محمد كامل
2 / 6 / 2018
حقوق الطبع والنشر مسجلة للكاتب
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏شخص أو أكثر‏، و‏أشخاص يقفون‏‏ و‏نص‏‏‏